Sunday, May 28, 2017
   
TEXT_SIZE

TARI mourns the passing of Mujid Kazimi, Board Member

Professor Mujid Kazimi

Professor Mujid S. Kazimi
November 20, 1947 – July 1, 2015

 

In Memoriam: A Tribute to Mujid Kazimi

Arab-Americans and the Arab world have lost a preeminent and world-renowned scientist, scholar, educator, researcher, Palestinian patriot and Arab nationalist. Mujid Kazimi, the TEPCO Professor of Nuclear Engineering at the Massachusetts Institute of Technology (MIT) died of a heart attack while on a visit to China to participate in an international advisory committee.

Professor Kazimi was born in Jerusalem in 1947. His family sought refuge in Jordan after the ‘Nakba’ (catastrophe) of 1948. The young man did his elementary education in Kuwait, his secondary education in Palestine, and his undergraduate program in Nuclear Engineering in Egypt at the University of Alexandria. He used to say “I am the product of a mixed Arab educational system”. After graduating with a BSc in 1969, he attended MIT and received an MSc in 1971 and a PhD in 1973; both in nuclear engineering. Professor Kazimi joined the MIT faculty in 1976 in both the Department of Nuclear Science and Engineering (NSE), where he served as Chairman from 1989 to 1997, and in the Department of Mechanical Engineering. He remained at MIT for the remainder of his life.

The achievements of Professor Kazimi in his professional field place him in a category of his own. The current Chairman of the Department of Nuclear Science and Engineering at MIT described him in a commemoration issued by MIT’s News Office as “one of the world’s great nuclear engineers”. He added, Kazimi was “one of the world’s most distinguished educators and researchers in the field of Nuclear Technology. His outstanding scientific and engineering achievements are recognized around the world”. Professor Kazimi was a Fellow of the American Nuclear Society and of the International Nuclear Energy Academy. In recognition of his accomplishments and stature, he was admitted to the National Academy of Engineering, which is the highest level that one can achieve in engineering. He also received several professional awards, including the Arab TAKREEM Award for Scientific and Technological Achievement in 2011. In addition to the important technological advances he made to his profession, one of his long lasting achievements was in the field of education; “… many of his students have gone on to faculty positions at universities worldwide, or to leadership positions in the nuclear energy field”, the Chairman of NSE said.

A recognized and widely respected luminary on the world scene, Professor Kazimi never lost sight of his Palestinian and Arab roots. During his student days, he was an active member of the MIT Arab Student Organization and served as its President from1971-1973. He continued to support the Organization throughout his tenure as a Professor at MIT. After his graduation from MIT, he joined several national Arab-American institutions. He was especially active in The Association of Arab-American University Graduates (AAUG) which had the largest membership of Arab academics and professionals outside the Arab world, and included other notable members such as Edward Said, Hisham Sharabi, Ibrahim Abu Lughod, Abdeen Jabara, Naseer Aruri, Elaine Hagopian, Hani Faris, John Makhoul, Hala Maksoud, Nadia Hijab, Ghada Talhami and many others. He served as its President twice, both in 1980 and 1987. By the turn of the millennium, the AAUG’s life had run its course and the Trans Arab Research Institute (TARI) was formed to continue the important work that the AAUG had initiated. Professor Kazimi became a member of the Board of Directors of TARI and continued his active involvement until his untimely death.

Professor Kazimi provided his scientific expertise to developmental problems in Arab countries while simultaneously encouraging the growth of science education there. Among the many posts he held, Professor Kazimi was a member of the Board of Trustees of Al Quds University in Jerusalem. A former student wrote in his commemoration of Professor Kazimi: “His attachment to the Arab and Palestinian identities, while leading one of the most successful nuclear engineering programs in the world, was simply inspiring. The story of a man born in Jerusalem during such difficult times and making it this far will always be a symbol that represents what it means to be Palestinian and what it means to be Arab”.

Professor Kazimi was one of the most internationally sought-after nuclear engineers. His work netted him many awards of recognition. He saw his work as serving humanity.  No matter the extraordinarily heavy demands of his professional work, he never abandoned what he felt was his commitment to improving the lives of Arab peoples.  He was Palestinian by birth, but his Arab-American organizational efforts encompassed all Arabs.  And his vision embraced justice and equality for all of the diverse peoples living in the Middle East.  He was a brilliant person and a great humanitarian, a role model for us all.

Mujid Kazimi is survived by his wife Nazik Denny; by his three children, daughter Yasmeen and sons Marwan and Omar; and by three grandchildren.

This Tribute was issued by the Board of Directors of Trans Arab Research Institute (TARI).

Boston, MA, USA

July 7, 2015

 

 

 

لذكرى مجيد كاظمي

٢٠ تشرين الثاني ١٩٤٧ـ ١ تموز  ٢٠١٥

 

في الأول من تموز ٢٠١٥ رحل البروفيسور مجيد كاظمي، استاذ الهندسة النووية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) إثر أزمة قلبية ألمت به أثناء مشاركته في لجنة دولية للإستشارات النووية في جامعة هاربن للهندسة في الصين، وبرحيله فقدت الجالية العربية في الولايات المتحدة، وفقد الوطن العربي عالم بارز، وباحث وأكاديمي متميز على مستوى عالمي، وطني فلسطيني وقومي عربي.

ولد البروفيسور كاظمي في القدس/فلسطين في العشرين من تشرين الثاني عام ١٩٤٧، وأضطرت عائلته للهجرة إلى الاردن على أثر النكبة التي ألمت بالشعب العربي الفلسطيني في عام ١٩٤٨. أكمل كاظمي تعليمه الإبتدائي في الكويت والثانوي في فلسطين، ثم التحق بجامعة الإسكندرية في مصر لدراسة الهندسة النووية التي تخرج منها في عام ١٩٦٩. ونتيجة لذلك، كان الراحل يردد دائما أنه ”نتاج لأنظمة تعليمية عربية متعددة.“ لاحقا إلتحق البروفيسور كاظمي بـ “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” وحصل على الماجستير في عام ١٩٧١ والدكتوراة في١٩٧٣ وكلاهما في تخصص الهندسة النووية. في عام ١٩٧٦ التحق الراحل بـ “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” كأستاذ في دائرتي “العلوم النووية والهندسة” و”الهندسة الميكانيكية” في آن واحد، وتم اختياره رئيسا لدائرة العلوم النووية والهندسة ما بين عامي ١٩٨٩ـ١٩٩٧، واستمر استاذا في الدائرة حتى رحيله.

إنجازات البروفيسور كاظمي في حقله الأكاديمي تميزه عن زملائه وجعلته يتبوء مكانة لم يصلها إلا القليل في مجاله. فلقد وصفه الرئيس الحالي لدائرة العلوم النووية والهندسة في بيان تأبين للراحل نشره ”معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا“ بأنه “أحد أبرز المهندسين النوويين في العالم،” مضيفا أن الراحل “كان واحدا من أكثر المعلمين والباحثين في حقل التكنولوجيا النووية تميزا على مستوى العالم، ومساهماته العلمية والهندسية المرموقة تحظى بإعتراف عالمي”.

كان البروفيسور مجيد كاظمي زميلا في “الجمعية النووية الأميركية” و “الأكاديمية الدولية للطاقة النووية”، وإعترافا بإنجازاته ومكانته العلمية حظي بعضوية "الأكاديمية الوطنية للهندسة" وهي أهم مكانة أكاديمية يمكن تحقيقها في مجال الهندسة. كما حصل الراحل على العديد من الجوائز المهنية من ضمنها جائزة للإنجاز العلمي والتكنولوجي منحتها له عام ٢٠١١ منظمة تكريم العربية. وبالإضافة للمساهمات التكنولوجية المهمة التي أنجزها البروفيسور كاظمي، كان له  أيضا مساهمة متميزة في حقل التعليم، ”فالعديد من طلبته انتهوا إلى مناصب أكاديمية مرموقة في العديد من جامعات العالم أو أصبحوا شخصيات قيادية في حقل الطاقة النووية“.

ومع أن البروفيسور كاظمي حظي بشهرة واسعة وإحترام على مستوى عالمي، إلا أنه لم ينس يوما جذوره العربية والفلسطينية. فمنذ كان طالبا في ”معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا“ نشط الراحل في منظمة الطلبة العرب في المعهد وشغل موقع رئيس المنظمة ما بين عامي ١٩٧١ـ١٩٧٣، وحتى بعد تخرجه، إستمر بدعم المنظمة من موقعه الجديد كاستاذ في الجامعة. ومن موقعه الجديد أيضا، شارك الراحل في نشاطات المؤسسات العربية الأميركية وكان ناشطا بشكل خاص في "جمعية الخريجين العرب الأميركيين" التي كانت تضم أكبر تجمع للأكاديميين والمهنيين العرب خارج الوطن العربي، وعمل إلى جانب نشطاء وأعضاء متميزين مثل إدوارد سعيد، هشام شرابي، إبراهيم أبو لغد، عابدين جبارة، نصير عاروري، أيلين هاغوبيان، هاني فارس، جون مخول، هالا مقصود، ناديا حجاب، غادة تلحمي وغيرهم، وشغل رئاستها مرتين في عام ١٩٨٠ وعام ١٩٨٧. و في أعقاب تشكيل مؤسسة الدراسات العربية "تاري" مع مطلع الألفية الثالثة إنضم الراحل إليها كعضو في مجلس الإدارة ونشط فيها حتى يوم رحيله.

كذلك، قام الراحل بوضع خبرته العلمية في خدمة حل معضلات التنمية في الوطن العربي وفي ذات الوقت كان يعمل على تشجيع تدريس ونشر العلوم في الوطن العربي. ومن بين المواقع العديدة التي تقلدها الراحل وخدم بها في الوطن العربي كانت عضوية مجلس الامناء في جامعة القدس في فلسطين. أحد طلبته السابقين كتب في رثائه أن "إرتباطه القوي بالهوية العربية والفلسطينية، برغم مسؤوليته عن وإدارته لأهم وأنجح برنامج هندسة نووية في العالم، كان ببساطة ملهما. هذه قصة إنسان ولد في القدس في ظروف صعبة، لكنه إستطاع أن يصل إلى هذه المكانة المتميزة، ليصبح رمزا ملهما لتمثيل معنى أن تكون فلسطينيا ومعنى أن تكون عربيا"

كان البروفيسور مجيد كاظمي أحد أهم المهندسين النوويين في العالم وإنجازاته ومساهماته حظيت بإعتراف واسع  تؤكده جوائز التقدير العديدة التي حصل عليها. كان الراحل يرى إنجازاته من زاوية خدمة البشرية بأكملها. وبرغم المتطلبات غير العادية لعمله الأكاديمي والمهني لم يتخلف ولو مرة واحدة عن التزاماته في خدمة المجتمعات العربية. كان الراحل فلسطيني المولد لكن نشاطاته وجهوده في المؤسسات العربية الأميركية شملت كل العرب كما أن رؤيته شملت تبني مبادئ العدالة والمساواة لكل شعوب المنطقة. كان الراحل عبقريا في حقله العلمي ومتميزا في خياراته الإنسانية، وكان نموذجا لنا جميعا.

رحل مجيد كاظمي وخلفه زوجه نازك دني، أبنيه عمر ومروان، وأبنته ياسمين، وثلاثة أحفاد.

 

وداعا مجيد

مجلس إدارة مؤسسة الدراسات العربية "تاري"

بوسطن، ماساتشوستس، الولايات المتحدة الأميركية

٧ تموز ٢٠١٥